الإنسانيّة المحرّرة

نشرت في جريدة طلعنا عالحرية، العدد 32

971902_658284667516905_1357767310_n

الله أكبر فقد تم تحرير هذه المنطقة… الله أكبر فقد تم تحرير هذه المحافظة. وما الذي تم تحريره فيها؟ هل اكتفيتم بتحرير أرض جماد أم أنكم تسعون لتحرير من يقطنها ومن يتنفس هواءها؟ وما هو تعريفكم للتحرير؟ أهو تغيير الراية وتغيير الزعيم أم تغيير المفاهيم؟ لم تقدّم المناطق المحرّرة في كثير من الأحيان حتى اليوم نموذجاً أخلاقياً بديلاً عن النظام.

نحن لا نتحدث عن تقديم بديل إداري أو بديل اقتصادي فذلك مبكر جداً لأوانه ومن الإجحاف الحديث فيه في ظل الحصار الداخلي والخارجي، ولكن نحن نتحدث عن البديل الأخلاقي الذي قامت من أجله الثورة. انشغل من استولى على هذه المناطق بفرض أجنداته وتعاليمه ونسي الهدف الذي أتى من أجله. معظم الحديث في هذه الآونة هو عن الحصار الخارجي ولكنّي سأركز على الحصار الداخلي الذي تعيشه تلك المناطق.

متابعة قراءة الإنسانيّة المحرّرة

Advertisements

عاجل: إنهم مجرمون… إنهم طائفيون!

عاجل: إنهم مجرمون… إنهم طائفيون!

وما الجديد؟ وما الذي يغير من صراعنا معهم؟

 

لا أدري لماذا تختلط المفاهيم أحياناً وبعد أن يكون الموضوع من المسلّمات يصبح محل نقاش وأخذ ورد.

معظمنا شاهد تقرير الأورينت حول علويي تركيا ومظاهرتهم في أنطاكيا لدعم النظام القاتل نظام بشار الأسد (اضغط هنا للمشاهدة) ومعظمنا شاهد قبل ذلك الكثير من الدلالات الطائفية في الصراع

نعم هناك كم من الطائفية مخيف لدى من ظهر في التقرير وهناك كم من الطائفية مرعب أيضاً لدى الكثير من الشبيحة، ولكن هل يجعلني هذا مثلهم؟

بدأ البعض يتداول الفيديو على أنه دليل دامغ على الطائفية وحجة كي نكون طائفيين أيضاً وكأننا كنا ننتظر هكذا فيديو حتى نجزم بطائفية النظام وبعض أتباعه.

الموضوع بسيط بساطة مقارنة الطائفية بالإجرام، عندما يكون النظام مجرماً فهل هذا يعطيني الشرعية كي أكون مجرماً؟ عندما يكون ظالماً فهل هذا مبرر كي أظلُم أنا أيضاً؟ نعم الموضوع بهذه البساطة ولا أعرف لماذا عندما نأتي على ذكر الطائفية تتغير المعادلة وتصبح طائفية النظام مبرراً لطائفيتنا.

أنا سأبقى حفيداً لمن حارب الصليبيين وهو يسميهم بالفرنجة ويسمي حروبهم بحروب الفرنجة كي لا تختلط الرؤية عنده وتضيع البوصلة. مع أن الصليبيين أتوا بإسم الصليب وحملوه في مقدمة حملاتهم وأخذوا مباركة البابا عليها وسمّوها هم حروباً صليبية إلا أن أجدادنا رفضوا أن يحاربوهم بنفس المنطق كي لا يصبحوا مثلهم وأطلقوا عليها حروب الفرنجة لأن صليبية المحاربين هؤلاء لا تعني بالضرورة أن كل مسيحي هو مشارك في هذه الحروب الصليبية.

لو التف جميع العلويين حول النظام وبقى واحد إلى صفنا لرفضت أن تكون حربنا ضد العلويين بالمجمل. النظام وأتباعه مجرمون نعم، طائفيون نعم، ولكني لن أكون مثلهم

 —-

من الطبيعي في غمرة الأحداث ومع كثرة الإجرام أن نفقد الإتجاهات قليلاً وأن نفقد تركيزنا وهنا تأتي مهمة المجموع كي يذكر الفرد، ولكن المجموع بحاجة كل كلمة من كل فرد أيضاً ولهذا أكتب هذه الكلمات