RSS

ممنوع من السفر

28 يوليو

أكثر من أسبوعين مرت على وعود نائب رئيس الجمهورية بإلغاء إجراءات منع السفر عن الجميع كونها مخالفة للقانون ولكنّي وما زلت “ممنوعاً من السفر”

بينما كنت منهمكاً بالتحضير لإجراءات الزواج والسفر وبعد أن أبلغت الشركة التي أعمل بها باستقالتي بهدف متابعة الدراسات العليا في الخارج.. أفاجأ بأنني “ممنوع من السفر” في دولة البعث.

ظننت في البداية أن هناك خطأً ما قد حصل فلماذا أُمنع من السفر في الوقت الذي يتحدث الجميع عن عدم قانونية هذا الإجراء خصوصاً بعد رفع العمل بحالة الطوارئ!! قيل لي أنَّ عليّ أن أراجع إدارة المخابرات العامة فرع أمن الدولة وبالفعل كان … أكثر من خمس ساعات قضيتها في الفرع وهم يحققون معي … التهمة أسخف مما تتصورون فقد يهيأ لكم كما تخيلت بنفسي أن السبب هو كلمات أكتبها على الفيسبوك أودت بي إلى المجهول ولكن السبب كان غير ذلك تماماً.

سألوني عن أحد الأشخاص ومن أين أعرفه وتبين لي أنه أحد أصدقائي على الفيسبوك وأنه تم اعتقاله قبل أكثر من شهرين اثناء زيارته لسوريا وأخبروني أن هذا الشخص اتهمني أني أساعده بالتجييش الإعلامي والتواصل مع المنظمات الإنسانية.

وعندما أخبرتهم أنني لا أعرف هذا الشاب شخصيّاً وأنه لا يعدو أن يكون أحد الأشخاص في قائمة الأصدقاء وأنه من غير المنطقي أن أحاسب عن جميع أصدقائي وخاصة أن لدي أكثر من 650 صديق بدا أنهم اقتنعوا بحجتي ولكن المحقق طلب منّي أن أفتح حسابي على الفيسبوك وبكل براءة وافقت مع أنّي كنت حضرت نفسي أن أجيبهم أنّ هذا شيء شخصي ولا يجوز الاطلاع عليه… لم يكترث المحقق لكتاباتي وحتى أنه لم ينظر إلى أي كلمة منها ولكنه توجه مباشرة إلى قائمة الأصدقاء لدي ليتصفحها سريعاً ويخرج من ضمنها عدة أسماء معروفة ويبدأ استجوابي عن علاقتي بهم … سألني ما الذي يربطني ب”الخبيث” فايز سارة ومن أين أعرف “وضاح خنفر” وما الذي يجمعني بغيرهم من المعارضين من الأسماء المعروفة أمثال “لؤي حسين” و “هيثم المالح” وغيرهم

حاولت أن أشرح للمحقق أن صداقتي لشخص على الفيس بوك لا تعني أنني أتعشى معه كل يوم أو أنني حتى رأيته أو حادثته من قبل وأن صداقتي لهم هي لمجرد الإطلاع على كتاباتهم وعندما سألني عن سبب رغبتي في الإطلاع على هذه السموم أخبرته أنني أحب أن أستمع إلى كل وجهات النظر ثم أحكم بنفسي أيها صالح وأيها فاسد فما كان منه إلا أن وبخني وأخبرني أنه لو لم تكن أفكار هؤلاء تناسبني لما أضفتهم كأصدقاء.

تساءلت بيني وبين نفسي: إذا كان يهاجمني بمجرد وجود أشخاص من المعارضة ضمن قائمة أصدقائي فكيف سيكون تعامله مع هؤلاء الأشخاص أنفسهم اذا مثلوا أمامه..وكيف نطرح قوانين للأحزاب اذا كانت العقلية الحالية ما تزال ترفض الآخر وترفض الاعتراف به أساساً… أردت أن أنطق بهذه الكلمات ولكني وجدت نفسي عاجزاً أمام المنطق الذي كانوا يتكلمون به.. كنت أنظر إليهم وأستمع حتى إذا ما سألني عن رأيي في الأحداث الجارية أخبرته أنني مع تفعيل الديمقراطية ومع إصلاحات أكثر مما شاهدنا ولكني ضد أي نوع من أنواع العنف فأحسست أنه استغرب كلمة تفعيل للديمقراطية إلا أنه لم يناقشني بها.

انتظرت وانتظرت وبعد توقيعي على إفادتي مرتين (بعد أن أخبروني أنهم قاموا بتعديلها ليضيفوا بعض الأسطر) أخبروني أنني “مدان” وعندما طلبت التوضيح قيل لي أنني فعلاً مدان “بالتجييش الإعلامي” وأنّ لهم الخيار في توقيفي أو إطلاقي ثم أخبروني أنهم سيطلقون سراحي ولكنهم سيبقوني محبوساً داخل البلد فلا سفر أو مغادرة لأي سبب.

انقضت المهلة التي حددها نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع لإلغاء إجراءات منع السفر في استهلاله للقاء التشاوري وانقضى مثلها وما زلت حتى هذه اللحظة “ممنوع من السفر”

قد أخسر عملي وقد أخسر قبول الجامعة وقد أخسر المنحة وستتحطم أحلامي في العودة إلى بلدي لأنقل لها ما سأتعلّمه … تلك الأحلام التي عملت لأجلها منذ عامين ستتحطم أمام قرار رائد في المخابرات قرر معاقبتي وسلب حريتي فقط لأن قائمة أصدقائي لم تعجبه.

ربما أخسر كل هذا ولكنهم لن يستطيعوا أن يسلبوا مني أحلامي وأفكاري وسأبقى حراً في داخلي حتى لو وضعو الأسوار حولي ولن أغير من قناعاتي وسأبقى وفيّاً لمبادئي وسأحلُم باليوم الذي أرى فيه سوريّة كما أريدها وإن لم أستطع فسأعمل كي يراها أولادي من بعدي.

ملاحظة: تم إلغاء منع السفر في أواخر شهر آب وتمكنت من السفر لإتمام دراستي

About these ads
 

الأوسمة: , , ,

17 responses to “ممنوع من السفر

  1. فراس اللو

    28 يوليو 2011 at 11:58 صباحًا

    :) لم أجد سوى هذه الإبتسامة لكي أُعبّر عن هذا الواقع الأليم ! و تهم أول مرة نسمع بها ! تجييش ! وفق أي حق يقرر ذلك ؟! هناك محاكمة و محاميين قبل الإدانة وإصدار الأوامر !
    أسئل الله أن يُيّسر أمورك لكل خير و يكثر من أمثالك في هذا الوطن ، فنحن بحاجة شباب مثلك .

    تحياتي لك .

     
  2. Reem Al-Assil

    28 يوليو 2011 at 5:51 مساءً

    ممنوع من السفر ….ممنوع من العودة…سجين حب اخترته بملء ارادتي…واسير خيار الدفاع عنه…سأبقى سورياً وستبقى سوريا ترسم كياني وآمالي ولها أنذر كل آلامي…

     
  3. إبـراهـيـم الأصـيـل

    28 يوليو 2011 at 9:58 مساءً

    الاصلاحات تعطيك الفرصة أن تكون شهيدا، معتقلا، ممنوعا من السفر، ملاحقا، ممنوعا من العودة، أو مؤيّدا… والنّاس تُعلن بوضوح أنها ترضى أن تكون أيّا منهم إلّا الأخيرة.. كرمال سوريّة

     
  4. Abo Karo

    28 يوليو 2011 at 11:28 مساءً

    مع احترامي الك , انت جبتو لحالك يعني بنص الاحداث بتنزل على سوريا هي قمة السذاجة اخوك المحب المقهور عليك

     
  5. محمد

    29 يوليو 2011 at 6:39 صباحًا

    اخي عبد اللة….انا لاعرف تفاصيل سفرك ولوين و ليش و الخ . . بس انا قرئت كلمة” قبول الجامعة” وحبيت اعطيك نصحة عملة.
    في معظم الجامعات الغربية يمكن للطالب تاجيل قبولة لسانة دراسية او اكثر. انصحك بكتب رسالة لجامعتك لطالب تاجيل القبول للسنة القادمة اذا تعتقد انك لم تتمكن بسفر هذة السنة.المصطلح الانجليزي هوة ” deferral of admission or acceptance deferral” عاشوا احرار سوريا امثالك

     
  6. أمينة السوسو

    29 يوليو 2011 at 5:20 مساءً

    أحييك من القلب أخ عمر ونرجو من الله عز وجل أن تتحقق أحلامك لا بد أن الفرج قريب والله معنا وسينصرنا وينصر المظلومين بإذنه تعالى….

     
  7. شبيح الكتروني

    29 يوليو 2011 at 10:07 مساءً

    وبكرة بتطلع متل المدونة المسكينة اللي كانت على أساس (سحاقية) من مدري وين، وآخر شي أخدوها المخابرات السورية… وبعدين بالنهاية بيطلع بطل القصة كلها طالب بريطاني.
    أول شي أقل ما يمكن واحدنا بيقول عن بلده “الجمهورية العربية السورية”، ما بيقول عنها “دولة البعث”، ولو عندك فكرة شو هاد حزب البعث ما كنت قلت “دولة البعث” ، لأنو حزب البعث ليس حزب سوري، وله مكاتب في العراق وفي لبنان وفي أغلب الدول العربية.
    تاني شي بحياتو ما حدا قال راجع “إدارة المخابرات العامة – فرع أمن الدولة”… بيقولولك راجع “فرع أمن الدولة”.
    أما بالنسبة لتهمة “التجييش الإعلامي”، غيرك كتب أكتر منك وحكى أكتر منك وعمل بلاوي أكتر منك وما حدا حاكاه شي، لذلك المبالغة بالأمور شوي بتكون مفضوحة إلا للأعمى اللي ما بده يشوف.
    مع ملاحظة أنو اللي عم تعمله هو تحريض ضد جهة خليني سميها (مشان ما تزعل) “الجهات الرسمية”.. وما دامت هالجهات الرسمية حالياً تمثل الحكومة السورية باعتراف الجميع وباعتراف الملايين اللي نزلت غطت الشوارع 3 مرات مختلفة لحتى تعرفوا (مين الشعب) وتعرفوا تقولوا (الشعب يريد)، والتحريض ضد الجهات الرسمية اللي فعلياً تمثل بشكل رسمي وقانوني الحكومة السورية يعتبر اسمه (تجييش إعلامي)، ولا لازم يستنوك لحتى تقول (احملوا البنادق) لحتى يعتبروك عم تجيش إعلامياً؟؟؟
    صحيح اللي استحوا ماتوا.

     
  8. عُــمَــر الأصيــــــل

    30 يوليو 2011 at 12:39 صباحًا

    شبيح أفندي وأشكرك أنك أعطيتني اللقب المناسب لأخاطبك به بداية الجمهورية العربية السورية لا تمنع مواطنيها من السفر ولذلك استخدمت لفظ دولة البعث وأنا أعي وأعرف لماذا استخدمت ذلك تماماً فسورية منزهة عن أفعال من ثلة من البشر تحاول استخدام اسمها لأغراض غير نزيهة

    يا أيها الشبيح ويبدو أنك خبير بأفرع الأمن ولا بد أنك تعرف أنها جميعها تتبع للإدارة العامة وأن فرع أمن الدولة 285 بالذات يقع في حرم الإدارة العامة.

    أرجو منك أن تعتمد على قول معين يا شبيح فتارة تقول أن التهمة غير منطقية لأنني لم أكتب شيئاً يستحق ذلك وتارة تكررها علي وتتهمني بالتجييش والتحريض وأقول لك فعلاً يلي استحوا ماتوا

     
  9. ارنا مراجلك

    30 يوليو 2011 at 2:42 صباحًا

    برايي هاد الشي يلي لازم يصير انك تنمنع من سفر و لا انت غير نحنا –
    نحنا احلامنا تتوقف مشان بعض الاشخاص يلي عم يحكو من برا البلد و هنن شغلهن
    ودراستهن ماشية و البعض يلي ناويين يسافرو و ما يسالو عن حدا
    صراحة هاد احسن قرار اخدتو الحكومة بحقك
    لانو انت و كل شخص عايش برا عم يحكي ويعارض من برا البلد باختصصاررر
    أشخاص انانييين و لا انت شي وولاد العالم يلي موقفة احلامها شي تاني؟؟؟
    ومو عاملي فيها بطل انو انت رايح تدرس برا لتفيد بلدك؟؟؟
    برايي انا بلدك هلق جريح حدا بيترك امو جريحة؟؟؟؟ الوطن امك
    كيف بدك تتركها؟؟؟؟ ولا البطولة بس بالحكي؟؟؟؟
    المشكلة برايي على ما يبدو انك شخص كل من حولك يصفقون لك فصدقت نفسك بانك بطل

     
  10. إبـراهـيـم الأصـيـل

    30 يوليو 2011 at 6:18 صباحًا

    اعزائي الشبيحة، قبل أن نناقش أي نقطة أرجوكم أن تكتبوا باسمائكم الحقيقة وأن تضعوا بروفايلاتكم على فيس بوك هنا، وتأكدوا أنكم عندما تكتبون ولا تضعون أسماءكم الحقيقية فهذا أكبر دليل على قناعتكم الداخلية بأن ما تكتبوه خاطىء وأنكم كائنات مبهمة ولا تعريف محدد لشخصياتكم، وخصوصا للأخ صاحب التعليق الأخير فأرجو أن يتوّج درس المراجل بذكر اسمه لنعرف ان كنّا نتكلّم مع مواطن يسعى للوصول إلى نتيجة أم مع شبيح الكتروني لا هدف له سوى توجيه الشتائم. إما اذا كنتم من مدفوعي الأجر والذين سيرفضون كتابة اسماءهم الحقيقة مهما أقناعهم لانهم يقومون بوظيفتهم فأرجو منكم أن: تشبّحوا بعيد من هون لأنو ما حدا فاضيلكن.
    أعزائي ان كنتم مواطنين حقيقيين فاذكروا اسماءكم ووجهات نظركم ودعونا نتناقش بها، آن لكم أن تخرجوا من حلقة الشتائم والاتهامات، ووالله مهما وجّهتم من شتائم فنحن لا نراكم سوى ضحايا لما يسمّى بالجيش السوري الالكتروني الذي لم يفتأ يغذي ثقافة الشتائم والتخوين في المؤيدين يوما بعد يوم بشكل أساء لهم قبل غيرهم.

    ملاحظة 1: يمكنكم بالضغط غلى بروفايل اي احد منا معرفة كامل المعلومات عنه ويمكنكم الوصول لبروفايلاتنا على فيس بوك سواء من بروفايلاتنا هنا أو باستخدام غوغل.

     
  11. سلام

    30 يوليو 2011 at 11:36 صباحًا

    يا اخ ابراهيم انا ابعد مايكون عن ذلك وانا بنت سنية وماحد من اهلي موظف عند دولة ومالي مستفيدة شي على عكس انا بلا شغل وانا هون لا ادافع عن اي جهة _وبدك تعرف اسمي مامهم انا مواطنة سورية مالي تابعة لاي جهة و بالمدونات الواحد بيسمع تعليقات اشخاص مابيعرفها ومو ضروري تسمع بس الناس يلي حواليك ولا لانو هدول عم يصفقولك ما بتهاجمهن؟بعدين يلي بدو يسمع تعليقات اشخاص بيعرفها يعمل مدونة برايفت _بس جوابك عفكرة أبدا ماكان رد على ما كتبت بس سبحان الله لما الواحد بيكون موقفه ضعيف بيجاوب بطريقة هجوم على شخص آخر واكيد هيك رح يكون جوابك باعتبار انت برا البلد_وانا بدي رد منطقي على تعليقي اول من عمر وانا سأعرفك باسمي شخصي عبر رسالة خاصة على فيس بوك ورغم عدم قناعتي بضرورة ذلك

     
  12. عُــمَــر الأصيــــــل

    30 يوليو 2011 at 12:52 مساءً

    لا أدري لماذا تنهكين نفسك بمتابعة مدونتي والتعليق عليها مرة باسم شبيح ومرة باسم ريم ومرة باسم سلام عوضاً عن البحث عن عمل

    لقد أخبرتك سابقاً أنني جاهز لمساعدتك ولكنك اكتفيت بإرسال تعليقاتك الهجومية

    لا أعرف ما هي مشكلتك الشخصية معي ولماذا كل تعليقاتك تحوي أمور شخصية عوضاً عن الخوض في الأفكار الهامة وما الذي يهمك في سفري ودراستي وهي أمور خاصة وأنا حر بها

    أنت تبحثين عن عمل منذ أكثر من سنة ونصف فلماذا تحملين الثورة أسباب فشلك في إيجاد عمل وهي انطلقت قبل أشهر فقط…. نحن إذ نكتب ونتكلم ونطالب فإنما نطالب من أجل أن نعيش وتعيشي حياة كريمة ولا تحرمي من أبسط حقوقك وهي العمل

    من سلب حقي وحقك واحد فلماذا تهاجمينني وكأني أنا من صادرت الحقوق وكممت الأفواه لعقود خلت!!؟

    لماذا لا تزالون ترون في الكلام خطأً مريعاً يجب المحاسبة عليه؟؟ إذا لم نخرج من هذه الأزمة وقد اكتسبنا حرية التعبير على الأقل فعن أي إصلاح تتحدثون؟ ومتى برأيك ستتفضلين علي وتمنحيني حرية الكلام دون هجومك علي في كل مرة وما هو الوقت المناسب لذلك؟

    أحياناً يستطيع أحد السجناء انتزاع حق صغير له من السجان ولكن بدلاً من أن يحذو باقي السجناء حذوه ويحاولوا انتزاع نفس الحق تراهم يلتفتون إلى السجين المسكين وينهالون عليه بالاتهامات وربما الركلات فقط لأنه أشعرهم أن هناك حق لهم ولكنهم غير قادرين على اكتسابه ….مجدداً وسأجيبك بها في كل مرة … مشكلتك ليست معي ولكن مشكلتك مع النظام نفسه

     
  13. ارنا مراجلك

    30 يوليو 2011 at 3:52 مساءً

    سيد عمر انا لا انهك نفسي بمتابعة مدونتك …. وبالنسبة الى العمل انا ابحث عن عمل بجد ولكن مافي واسطة ما في شغل باختصار …
    وكما قلت من قبل لا يهم ما هو اسمي ….
    وانا كما هو جلي في تعليقي الاول لا يهمني ان سافرت ام لا … ما يغيظني من بعض الاش
    الاشخاص امثالك انهم يكتفون بتحريض الناس و هم لا يودون ان يعطلو حياتهم
    ابدا …
    وانا ما حمل الدولة مسؤولية انو ما لقيت شغل و كما ما بحمل الثورة لانو المشكلة
    هي اكبر من هيك المشكلة هي فساد نفوس مو فساد نظام
    بس بحمل الثورة بطالة كتير رجال تقلعو من معامل بيشتغلو فيها او موظفين
    ببعض الشركات تقلعو لانو هي الشركات رح تسكر
    وبرجع بقلك انا مو هاد موضوعي …موضوعي انو في اشخاص بتكون بتوزع
    وطنية على الانترنت عبر مدونات او عبر مواقع تواصل اجتماعي
    بس عند الجد هي ما عملت شي للبلد و ما قدرت تساوي شي
    انا بحلم اني اطلع اشتغل برا البلد بس بحياتي ما زاودت على حدا و عملت حالي
    وطنية او حرضت حدا ضد النظام … انا بعرف الوطينة بهيك مواقف بتكون فعل
    و ما بتكون باني حرض غيري وانا حامل حالي وهربان
    ولحتى اقنعك انو انا مو مشكلتي معك في طالب طبيب كان له خلاف معي
    لاني اؤيد لنظام و بعد خلافي معه اكتشفت انه يعيش في اميركا؟؟؟؟
    وهناك شخص اخر هو من اشد المعارضين رفض القدوم الى البلد خوفا على اولاده
    علما انو هو مو ملاحق و لا عليه ايه تهمة بس هاد يلي عم يدافع عن الشهداء
    يلي راحو خايف على ولادو مو خايف على ولاد العالم لهيك بيحرضهن
    وهو مو صاير علي شي
    وكانت طريقة نقاشو متل طريقة نقاشك معي في البداية انت مؤيد اذا انت متابعي
    قناة الدنيا او انت شبيح او عنصر من عناصر الامن او انت من تبع يلي الو مصالح
    شخصية
    وموضوع الشغل ما بينحل بالثورة لانو لو نجحت هي الثورة انا ما بلاقي شغل بشي تلت
    اربع سنين ليكها مصر كتير اوضاعها تدعو للتفاؤل
    وبالنسبة لحريتك بالتعبير احكي ما حدا قلك ما تحكي و عبر عن رايك
    بس كمان مو كل العالم لازم تجي تأيدك برايك و تقلك انت شخص كتير برافو عليك
    يا عمر يا عمر انت بطل
    انا مو هيك رايي بشخص معارض من خارج البلد وانا انتقدتك لهاد الشي
    انت يلي لازم تتقبل حرية التعبير مو انا …المشكلة عندك

     
  14. Abo Karo

    1 أغسطس 2011 at 4:41 صباحًا

    اعزاءي الشبيحة انتو والمجرم بشار
    نهايتكم قربت محكمة ثم اعدام

     
  15. Alia Ahmad

    1 أغسطس 2011 at 1:00 مساءً

    السلام لمن يحب السلام …
    أحببتُ أفكاركَ و كلماتكَ سيد عمر …
    لا بأس عليكَ في ما تعانيه و يعانيه غيركَ ، فقريباً سيزول الغمام عن سماء الشام ، أنا أردنية أتتبع أخباركم عن طريق هذه الشبكة ، لم أعد أصدق ما يقال هنا وهناك على كل القنوات المتحيزة لأطرافها المعادية …
    ربما لأننا كما قلتَ لا نملكُ القدرة على احترام من يخالفنا في الرأي …
    فوصل الأمر للقتل و سفك الدماء و هتك الأعراض و ما إلى ذلك من أمور تبعث اللون الأبيض بين ظفائر الطفلات …
    فلا أملكُ إلا أن أقول كان الله معكم …
    فليثبتكم على الخير … و لينصركم على كل ظلم …

     
  16. reem

    21 أغسطس 2011 at 2:14 مساءً

    لك سمعت انو طلعتلك الفيزا و لم تعد ممنوعا من السفر و عرسك بعد العيد … بس هي ما عرفت تكتبها
    لانو انت شاطر بس بالنق هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

     
  17. عُــمَــر الأصيــــــل

    21 أغسطس 2011 at 2:36 مساءً

    “ريم” المعلومات التي ذكرتيها صحيحة باستثناء أن المنع ألغي فحتى هذه اللحظة ما يزال منع السفر موضوعاً على اسمي ويبدو أنك شاطرة بمتابعة أخبار الناس والتلصص عليها وما زلت لا تجرئين على الكتابة باسمك

     

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 668 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: